23:36 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    نقل جثامين ضحايا حادث تحطم الطائرة الروسية في سيناء

    حقيقة اكتشاف هوية "منفذ عملية تفجير الطائرة الروسية" بأجواء سيناء

    © AFP 2019 / KHALED DESOUKI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان المصري، أحمد العوضي، أن الإعلان عن هوية الإرهابي الضالع في تفجير الطائرة المدنية الروسية فوق أجواء سيناء في خريف 2015، لن يكون أمرًا عابرًا، لافتًا إلى أن أجهزة الأمن ستتابع الأمر.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال العوضي، في تصريح لوكالة سبوتنيك، إن "الإعلان عن كشف هوية الإرهابي لن يكون عابرا، أجهزة المعلومات المصرية تتحرك سريعا، وستبحث في مصداقية هذا الإعلان وما يترتب عليه، وستقوم بكل ما يلزم للحصول على كل المعلومات لدفع التحقيق والحصول على نتائج".

    وتابع "هناك دول تسعى للإضرار بمصر وأصابع الاتهام تشير إلى تلك الدول، وكشف ملابسات حادث الطائرة الروسية سيكشف معلومات هامة في هذا الصدد".

    ومن جهته اعتبر وكيل اللجنة، يحيى كدواني، في تصريح لوكالة سبوتنيك، أن كشف هوية منفذ عملية تفجير الطائرة المدنية الروسية، يتيح الفرصة لجهات التحقيق لمعرفة الجهات الضالعة في الحادث تخطيطًا وتمويلا.

    وقال كدواني كشف هوية الإرهابي الذي نفذ العملية، في حال التأكد منه، سيكون له أثر كبير على التحقيقات، وسيكون له أيضا أثر كبير على جمع المعلومات عن الجهات المتورطة في التخطيط والتمويل.

    وكشفت هيئة الإذاعة الدنماركية، في وقت سابق، عن هوية المنفذ للهجوم على الطائرة الروسية في 2015، وهو دنماركي من أصل لبناني يدعى باسل حسن، وكشف هويته إرهابي آخر يدعى خالد خياط (51 عامًا) أسترالي الجنسية، وهو مدان بمحاولة تفجير طائرة شركة "الاتحاد" الإماراتية عام 2017 على متنها أكثر من 400 راكب كانت في رحلة من سيدني إلى أبو ظبي.

    وتابع كدواني موضحًا "التنظيمات الإرهابية تدار عبر أجهزة استخبارات وتنظيمات دولية، وهناك دول تقف خلفها، وتنفيذ حادث الطائرة الروسية جاء على مستوى عال من التخطيط والتمويل التنفيذ، بما يؤكد وقوف جهات خلف العملية".

    وأضاف كدواني "أي معلومات عن الحادث نتعامل معه بمنتهى الجدية، مهما كانت المعلومة بسيطة لا نهملها".

    وأكد كدواني "لا نستبق الأحداث، هناك تحقيقات جارية بالفعل، وأي معلومة تتوفر لجهات التحقيق ستكون مؤثرة في كشف ملابسات الحادث".

    ووقعت أكبر كارثة في تاريخ الطيران السوفياتي والروسي في 31 تشرين الأول/أكتوبر عام 2015 عندما تحطمت طائرة الركاب "ايرباص - 321 " التابعة لشركة "كوغاليم افيا" الروسية التي كانت تقوم بالرحلة الجوية "9268" من شرم الشيخ إلى سان بطرسبورغ فوق شبه جزيرة سيناء المصرية.

    ولقي ركاب الطائرة الـ217 راكبا و7 من أفراد الطاقم مصرعهم .ويعتبر جهاز الأمن الفدرالي الروسي أن الكارثة وقعت جراء عمل إرهابي.

    وأوقفت روسيا رحلات الطيران بينها وبين مصر وقتها، واستأنفت في وقت لاحق الرحلات إلى مطار القاهرة فقط، بينما لا زالت تبحث استئناف الطيران لمطارات البحر الأحمر التي تضم المقاصد السياحية المفضلة للسائح الروسي.

    انظر أيضا:

    نظام رصد روسي يكتشف الطائرات المسيرة حتى المصنعة من الخشب
    اختفاء طائرة خاصة خفيفة بعد إقلاعها من مطار بالقرب من مدينة بيرم الروسية
    مقترحات روسية جديدة بشأن عودة الطيران العارض بين مصر وروسيا
    وفد أمني روسي يزور مصر نهاية الشهر الجاري لبحث عودة الطيران
    برلماني مصري: عودة الطيران البريطاني لشرم الشيخ شهادة لمصر ورسالة تطمين لروسيا
    موسكو: العسكريون الروس راقبوا طائرات أمريكية في منطقة العملية للقضاء على البغدادي
    الرئاسة المصرية: عودة الطيران الروسي للمنتجعات المصرية قضية هامة جدا لمصر
    تكريم ذكرى ضحايا سقوط الطائرة الروسية في سيناء بمنطقة لينينغراد
    الكلمات الدلالية:
    شرم الشيخ, شرم الشيخ, سيناء, الطائرة الروسية المنكوبة, سقوط الطائرة الروسية, تحطم الطائرة الروسية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik