04:43 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أقامت السفارة التونسية في روسيا الاتحادية أمسية حول الثقافة التونسية، بالتعاون مع مكتبة اللغات الأجنبية في العاصمة موسكو، سعيا لتطوير العلاقات التونسية الروسية إلى مجالات أوسع.

    وحضر الأمسية السفير التونسي في موسكو  طارق بن سالم، وأفراد السفارة التونسية والقائمين على مكتبة اللغات الأجنبية، بالإضافة إلى جمهور كبير من المهتمين بالثقافة العربية والتونسية خاصة.

    وألقى السفير التونسي كلمة رحب فيها بالحاضرين، وأكد أن هذه الأمسية فرصة لتوطيد الثقافة والتعريف أكثر بتونس، وقدم موجزا حول العلاقات الروسية التونسية، وما يربط الشعبين من صلات عميقة وقوية.

    وأشار بن سالم إلى أن عوامل ثلاث أساسية تربط بين الشعبين الروسي والتونسي، أولها الطلاب، حيث يدرس في موسكو أكثر من 4 آلاف طالب، وهم يأتون إلى روسيا منذ عشرات السنين، وقد ساهموا في توقيق العلاقات، وأن هناك المئات من العائلات التونسية الروسية في كل من البلدين.

    وتحدث السفير عن العامل الثاني وهم السياح الروس الذي يتوافدون سنويا على تونس، وقد وصل عددهم هذا العام إلى أكثر من 630 ألف سائح، كما ذكر العامل الثالث ألا وهو هجرة فيلق من الجيش الروسي إلى تونس عام 1920 إبان الثورة البلشفية في روسيا، وهجرة مئات الضباط والجنود مع عائلاتهم إلى تونس، والذين أسهموا في إثراء الثقافة التونسية وتعميق العلاقات بين البلدين.

    وشهدت الأمسية العديد من الأنشطة والفعاليات، ألقى خلالها عدد من المهتمين كلمات حول تونس والثقافة التونسية، كما كان هناك عدة فقرات موسيقية، وفلم قصير تعريفي بتونس وآثارها وأبرز معالمها. 

    وفي حديث خاص لـ"سبوتنيك" قال السفير التونسي في موسكو عن هذه الأمسية، وقال: هذا اليوم يأتي احتفالا بالعلاقات الثقافية والاجتماعية الموجودة بين روسيا وتونس، وهذا الاحتفال يدل على أن هناك تواصل بين الحكومتين وبين الشعبين، وبين جميع الفئات التي تهتم بروسيا.

    وتابع بن سالم: نحن سعداء جدا بهذا اليوم، وأنا أحضر اليوم في هذا المكان في أول مناسبة لي كسفير لتونس، وإنشاءالله ستكون بداية طيبة، وستكون من الأولويات لدي تطوير العلاقات الاجتماعية والثقافية بين البلدين، لأنهما ركيزة لتطور العلاقات الأخرى في باقي المجالات. 

    وأشار السفير إلى أن البلدين سيحتفلان العام القادم بالذكرى المئوية لوصول فيالق الجيش الروسي إلى تونس، والتي كانت حادثة تاريخية في ذلك الوقت، حيث وصل 6-7 آلاف روسي مع عائلاتهم إلى تونس، وحدث تلاحم بين الشعبين.

    وأضاف بن سالم: سنحيي اجتماعات وتظاهرات ثقافية واقتصادية وربما سياسية على جميع المستويات، وأنا أسعى شخصيا لأن تكون هناك لقاءات على أعلى المستويات بهذه المناسبة، فهذا حدث لا يمكن أن يمر دون أن يتم الاحتفال به، والهدف بالطبع هو توطيد العلاقات بين الشعبين. 

    ويرى سفير تونس في موسكو بأن العلاقات الروسية التونسية هي علاقات قديمة ومتجذرة في التاريخ، وبأنه سيسعى بكل ما أوتي من جهد أن يكون هناك تواصل في عدة مجالات حتى تكون في مستوى الحدث الهام. 

    وتطرق السفير التونسي إلى القطاع السياحي في تونس وأهمية السائح الروسي بالنسبة له، ويقول: نحن سعداء جدا بعدد السواح الروس الذي وصلنا خلال العام وهو 633 ألفا، ولا شك أننا نريد إيصال العدد حتى 700 ألف في عام 2020، وأن يصل حتى مليون سائح روسي خلال الأعوام القادمة.

    ويكمل: نحن بالطبع نستطيع أن نوصله للمليون، فهناك ترويج مهم جدا للسياحة، وهناك ترحيب كبير بالسائح الروسي، والخدمات المقدمة له رائعة جدا، ونحن نرغب بأن يكون السياح الروس بأريحية تامة في تونس. 

    وأعرب بن سالم عن أسفه على حال الميزان التجاري بين تونس وروسيا، والذي يعتبر مشكلة قديمة، حيث أن نسبة التبادل لا تتعدى 5%، وبأن هناك رغبة بتحسينه، وهو يتحسن عن طريق السياحة بلا شك، ولكن الرغبة الأكبر بتطوير الصادرات التونسية إلى روسيا، خاصة أن هناك منتجات زراعية كثيرة.

    ويواصل السفير: هناك مثلا لدينا زيت الزيتون التونسي، والذي لديه مكانة كبيرة في روسيا، وهناك أيضا التمور، بالإضافة إلى مواد زراعية أخرى، ونحاول إن كان هناك إمكانية لتصدير النسيج وأشياء أخرى من هذا القبيل، حيث أن تونس متقدمة في هذا النوع من المنتجات.

    ويتابع السفير طارق بن سالم: في الحقيقة أتيت إلى هنا منذ بضعة أيام، وسأرى ما يمكن فعله مع السلطات الروسية ومع رجال الأعمال الروس، وسأتحرى عن جميع الفرص المتوفرة، وإن شاء الله سندفع بمادة جديدة إلى السوق الروسية كلما كان هناك إمكانية، وسنسعى لتحقيق ذلك عبر التظاهرات وعبر اللقاءات مع رجال الأعمال، ولدينا برامج جيدة في هذا المجال.

    انظر أيضا:

    وزير تونسي: العلاقات مع روسيا قوية ومبنية على الثقة
    الخارجية التونسية: العلاقات مع روسيا تاريخ جميل تحتفظ به ذاكرة الشعبين
    الشاهد: تونس تريد تنمية علاقات متطورة مع روسيا
    الشاهد: منتدى "روسيا ــ أفريقيا" يمثل لنا فرصة لدعم الشراكات وبناء علاقات بين روسيا وتونس
    سلمى اللومي: نثق بأن مستقبل السياحة الروسية في تونس سيكون واعدا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, روسيا, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook