19:12 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 100
    تابعنا عبر

    قتل أحد شيوخ قبيلة العكيدات العربية وأصيب أخر في سلسلة الاغتيالات التي تستهدف شيوخ ووجهاء القبائل العربية بريف دير الزور شرقي سوريا، فيما اتهم شيخ عام قبيلة العكيدات في حديث لسبوتنيك كل من "قسد" و"داعش" بمحاولة كتم جميع الأصوات الرافضة لمشاريعهما.

    وأفاد مراسل "سبوتنيك" بمحافظة الحسكة أن الشيخ مطشر حمود جدعان الهفل أحد شيوخ قبيلة العكيدات العربية قتل مع أحد أبناء بلدة ذيبان يدعى (دعار مخلف الخلف)، فيما أصيب الشيخ إبراهيم جدعان الهفل بجروح طفيفة جراء إطلاق الرصاص على السيارة التي كانت تقلهم من قبل مجهولين عند مفرق الرغيب في قرية الحوايج شرقي دير الزور اليوم الأحد 2 آب/ أغسطس.

    وتابع المراسل نقلاً عن مصادر عشائرية أن محاولة جرت لاغتيال الشيخ "إبراهيم خليل جدعان الهفل" شيخ عام قبيلة (العكيدات) بالقرب من بلدة ذيبان حيث مناطق سيطرة الجيش الأمريكي وميلشيا تنظيم "قسد" الخاضع له بريف دير الزور الشرقي.

    وكشف الشيخ "إبراهيم خليل جدعان الهفل"، شيخ عام قبيلة (العكيدات) العربية في تصريح لـ"سبوتنيك" بالحسكة بأن السيارة التي كانت تقله مع خاله الشيخ مطشر حمود الهفل وخاله الأخر مانع حمود الهفل وأحد أقربائهم دعار مخلف الخلف تعرضت لإطلاق رصاص كثيف من قبل مسلحين ملثمين على دراجتين ناريتين بالقرب من حاجز تابع لتنظيم "قسد" الخاضع للجيش الأمريكي وذلك على الطريق الواصل بين بلدتي ذيبان والشحيل بريف دير الزور الشرقي.

    وبين الهفل بأن المسلحين كانوا واقفين على طرفي الطريق ضمن حرش زراعي وكان من الجلي تماما أنهم يحملون أسلحة رشاشة قصيرة.

    وتابع الشيخ إبراهيم الهفل الذي أصيب بجروح طفيفة بأن الملثمين كانوا في زيارات لمجالس عزاء لأقربائهم في بلدات الحوايج وذيبان، وأثناء عودتهم تعرضوا لإطلاق الرصاص من قبل المسلحين الذين أفرغوا كل ذخيرتهم بالجهة الخلفية من السيارة وتحت أنظار ومسامع عناصر تنظيم "قسد" الذين لم يحركوا أي ساكن.

    وحمل الشيخ الهفل المسؤولية الكاملة لسلسلة الاغتيالات لتنظيمي "قسد" وفلول تنظيم "داعش"، والتي تهدف للتخلص من كل الشيوخ والوجهاء الذين يرفضون مشاريع الطرفين خصوصاً في مناطق ريف دير الزور الشرقي.

    من جانب أخر قام جنود مما يسمى "التحالف الدولي" يرافقهم مسلحون موالون لهم من ميليشيا "قسد" فجر اليوم الأحد بمداهمة منزل عبد الله فاضل الثابت وأشقائه في بلدة أبو حمام بريف دير الزور لاعتقالهم لأسباب مجهولة.

    وقالت مصادر أهلية لوكالة "سبوتنيك" بأن اشتباكات اندلعت بين الطرفين استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية، على إثرها انسحبت عناصر " قسد" دون اعتقال اي شخص منهم، للتتوجه الدورية بعدها إلى منزل ناصر عبد الرزاق الحمود لاعتقال ولده حيث استطاع الفرار ايضاً.

    وكان أقدم مجهولين على قتل الشيخ علي سلمان الويس هو أحد وجهاء قبيلة البكارة صباح يوم عيد الأضحى، في بلدة الدحلة في ريف دير الزور الشرقي الواقع تحت سيطرة تنظيم " قسد " والجيش الأمريكي.

    وكان قد قتل رئيس لجنة عشيرة “البكير” في مجلس قبيلة العكيدات العربية، والمتحدث باسم القبيلة سليمان الكسار، الملقب بـ "أبو نعيم"، في منزله الكائن في قرية الكسار التابعة لبلدة البصيرة بريف دير الزور الشرقي يوم الخميس 30 تموز / يوليو.

    وتشهد مناطق سيطرة تنظيم " قسد" والجيش الأمريكي حالة من الفلتان الأمني وانتشار عمليات القتل والاغتيال، ما جعل المئات من سكان مناطق وبلدات ريف دير الزور الشرقي تنظيم عدد كبير من المظاهرات والاحتجاجات الشعبية.

    انظر أيضا:

    الخارجية السورية: اتفاق قسد وشركة نفط أمريكية باطل
    مواصلة أعمال الاستيلاء... "قسد" لا تكترث لاعتصام عمال شركة الكهرباء المتواصل لليوم الـ 25
    رغم فرض منهاج "قسد"... الطلاب الأكراد يحتلون مراكز أولى بامتحانات الثانوية السورية في الحسكة
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, داعش, قسد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook