08:20 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت وكالة السودان للأنباء "سونا"، مساء اليوم السبت، عن لقاء سوداني قطري، في عاصمة جنوب السودان، جوبا.

    وذكرت الوكالة السودانية أن النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الإنتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي"، التقى اليوم بجوبا، المبعوث الخاص للحكومة القطرية، مطلق القحطاني، الذي وصل اليوم إلى عاصمة جمهورية جنوب السودان.

    القحطاني بصحة قلواك

    وأفادت بأن القحطاني وصل العاصمة، جوبا، بحضور توت قلواك، مستشار الرئيس الجنوب سوداني، سلفاكير مياردت، للشؤون الأمنية ورئيس لجنة الوساطة الجنوبية.

    وأكدت الوكالة أن اللقاء تناول سير عملية مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية وحركات الكفاح المسلح ، كما تطرق الإجتماع أيضا إلى إتفاقية الدوحة لسلام دارفور.

    وكانت وساطة دولة جنوب السودان، قد أعلنت، أمس الجمعة، تجميد التفاوض بين الحكومة السودانية، والحركة الشعبية - شمال، بقيادة عبد العزيز الحلو، إلى أجل غير مسمى، دون ذكر سبب تجميد المفاوضات.

    وانسحب وفد الحركة الشعبية، أول أمس الخميس، من مفاوضات السلام في جوبا، احتجاجا على رئاسة محمد حمدان دقلو "حميدتي" لوفد التفاوض.

    قوات الدعم السريع

    وتتهم الحركة الشعبية، قوات الدعم السريع (تابعة للجيش السوداني) برئاسة حميدتي، بالتورط في عمليات قتل مواطنين بولايات سودانية، وفق بيان سابق للحركة، وهو ما ينفيه الأخير.

    ومنذ يونيو/ حزيران 2011، تقاتل الحركة الشعبية، القوات الحكومية بولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق).

    وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وقعت الحكومة السودانية والحركة الشعبية، اتفاقا للتفاوض بينهما تم تقسيمه إلى 3 محاور، تتمثل في القضايا السياسية والمسائل الإنسانية والترتيبات الأمنية.

    ومن جهة أخرى، سبق لدقلو أن التقى بالقصر الجمهوري بالخرطوم، مبعوث وزير الخارجية القطري لشؤون السلام وتسوية النزاع، مطلق القحطاني، في التاسع عشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي. 

    المجلس العسكري

    وجاءت تلك الزيارة على خلفية توتر في العلاقات بين الطرفين، القطري والسوداني إثر ما تم تداوله حول رفض المجلس العسكري في السودان استقبال وفد قطري برئاسة وزير الخارجية، عبد الرحمن آل ثاني.

    ورغم نفي المجلس العسكري في السودان هذا الأمر، وقوله إنه لم تصل أي طائرة قطرية إلى الأراضي السودانية، فإن محمد حمدان دقلو "حميدتي"، قال إن مقاطعة قطر من أول مرة، وعدم استقبالهم (القطريين) هو خطأ، وأنه من المفروض استقبالهم وقبولهم كالآخرين.

    وقال حميدتي في مقابلة مع "سبوتنيك"، حول سبب وقوف قطر ضد المجلس العسكري: "قطر، نحن أيضا نعترف أنه من أول مرة قاطعناهم ولم نستقبلهم، ونحن نعترف أننا أخطأنا، المفروض ألا نقاطع، والمفروض أن نقبلهم مثل الآخرين، لكن هم استعملوا معنا أشد عداوة، وثانيا لديهم رئيس الوزراء ووزير الخارجية أتى ولم يبلغنا، وهو أتى إلى دولة يجب أن يحترموا سيادتها، هو أتى ونحن رفضنا قدومه".

    قناة الجزيرة

    وأضاف أن "قناة الجزيرة موجهة ضد الدعم السريع، وضد المجلس العسكري، ووراءها دولتها طبعا، "لكي نكون واضحين، يجب أن نقول الحقائق، وراءها دولتها قطر، الآن هي دولة موجهة كامل قوتها لكي تدمر المجلس العسكري، والدعم السريع".

    ولذلك، فقد بعث أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في نفس هذا اليوم من العام الماضي، أي في الثاني والعشرين من شهر أغسطس/آب، برسالة إلى عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس السيادي في السودان، هنأه فيها بتشكيل المجلس السيادي في السودان، وأدائه اليمين الدستورية رئيسا للمجلس.

    وتمنى أمير قطر في رسالته للبرهان والمجلس السيادي التوفيق والسداد، كما تمنى للشعب السوداني الاستقرار والتقدم.

    ورافقت تلك الرسالة، رسالة مماثلة بعث نائب أمير قطر إلى الفريق أول عبد الفتاح البرهان، والتي تضمنت أيضا عبارات التهنئة.

    كما بعث رئيس وزراء قطر ووزير الداخلية، عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، برسالة إلى رئيس وزراء السودان الجديد، عبد الله حمدوك، هنأه فيها بأدائه اليمين الدستورية.

    وثيقة الإعلان الدستوري

    وفي اليوم ذاته، 22 أغسطس من العام الماضي، أدى رئيس وزراء الحكومة الانتقالية السودانية المتوافق عليه، عبد الله حمدوك، مساء اليوم اليمين الدستورية لتولي المنصب، وفقا للوكالة السودانية.

    ووقّع المجلس العسكري الانتقالي في السودان و"قوى إعلان الحرية والتغيير"، في اليوم نفسه، على وثيقة الإعلان الدستوري بصفة نهائية، والتي تنص رسميا على بدء مرحلة انتقالية مدتها 39 شهرا، يتولى فيها حكم البلاد مجلس سيادي يتم تشكيله بالمشاركة بين المدنيين والعسكريين.

    ​وأعلن الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، شمس الدين كباشي، يوم 17 أغسطس/ آب 2019، أن الرئيس الحالي للمجلس العسكري الفريق عبد الفتاح البرهان، سيكون رئيسا للمجلس السيادي، المشكل بموجب الاتفاق السياسي بين الأطراف السودانية لإدارة الفترة الانتقالية، والذي يتكون من 11 عضوا بينهم 5 عسكريين.

    انظر أيضا:

    حميدتي يلتقي أعضاء الجبهة الثورية... وتوقيع الاتفاق 28 أغسطس
    حميدتي: هناك مافيا تسعى لتدمير السودان هددت بتصفيتي
    تجميد مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لأجل غير مسمى
    الكلمات الدلالية:
    قطر, السودان, حميدتي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook