12:16 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وجه العاهل المغربي، الملك محمد السادس، مساء اليوم السبت، خطابا إلى الشعب المغربي، بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين للمسيرة الخضراء.

    وأكد الملك محمد السادس في بيان حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، أن المسيرة الخضراء شكلت نموذجا فريدا في التعبئة الجماعية، والالتزام والانضباط، والتشبث بالحق، ليستجيب المغاربة، بكل تلقائية، وبروح الوطنية الصادقة، لنداء مبدعها، العاهل المغربي الراحل، الملك الحسن الثاني.

    وأوضح أن المسيرة الخضراء ليست مجرد حدث وطني بارز، في مسار استكمال وحدة المغرب الترابية، لكنها مسيرة متجددة ومتواصلة، بالعمل على ترسيخ مغربية الصحراء، على الصعيد الدولي، وجعلها قاطرة للتنمية، على المستوى الإقليمي والقاري.

    وأفاد العاهل المغربي بأن قرارات مجلس الأمن خلال السنوات القليلة الماضية، أكدت على المشاركة الفعلية للأطراف المعنية الحقيقية، في هذا النزاع الإقليمي، ورسخت بشكل لا رجعة فيه، الحل السياسي، الذي يقوم على الواقعية والتوافق، وهو ما ينسجم مع المبادرة المغربية للحكم الذاتي، التي تحظى بدعم مجلس الأمن، والقوى الكبرى، باعتبارها الخيار الطبيعي الوحيد لتسوية هذا النزاع.

    وشدد على أن فتح عدة دول شقيقة، قنصليات عامة في مدينتي العيون والداخلة، هو اعتراف واضح وصريح بمغربية الصحراء، وتعبير عن ثقتها في الأمن والاستقرار والرخاء، الذي تنعم به الأقاليم المغربية الجنوبية.

    وقال الملك محمد السادس:

    إن التزامنا بترسيخ مغربية الصحراء، على الصعيد الدولي، لايعادله إلا عملنا المتواصل، على جعلها قاطرة للتنمية، على المستوى الإقليمي والقاري. واستكمالا للمشاريع الكبرى، التي تشهدها أقاليمنا الجنوبية، فقد حان الوقت، لاستثمار المؤهلات الكثيرة، التي يزخر بها مجالها البحري.

    وأشار إلى أن المغرب أكمل خلال هذه السنة، ترسيم مجالاته البحرية، بجمعها في إطار منظومة القانون المغربي، في التزام بمبادئ القانون الدولي. مشددا على أن بلاده ستظل ملتزمة بالحوار مع جارتها إسبانيا، بخصوص أماكن التداخل بين المياه الإقليمية للبلدين الصديقين، في إطار قانون البحار، واحترام الشراكة التي تجمعهما، وبعيدا عن فرض الأمر الواقع من جانب واحد.

    وتابع العاهل المغربي:

    إن الوفاء لروح المسيرة الخضراء، ولقسمها الخالد، يتطلب من جميع المغاربة، مواصلة التعبئة واليقظة، والعمل الجاد والمسؤول، لرفع التحديات الداخلية والخارجية. فعلينا جميعا استحضار هذه الروح والقيم، لمواصلة إنجاز المشاريع، التنموية والاجتماعية، والدفاع عن مصالحنا وقضايانا العادلة، وتعزيز مكانة المغرب في محيطه الإقليمي والدولي.

    وسبق للعاهل المغربي الراحل، الملك الحسن الثاني، أن ألقى، في 16 أكتوبر/تشرين الأول من عام 1975، خطابا دعا فيه شعبه إلى النفير السلمي نحو الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية

    وفي 5 نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه، خاطب الملك الحسن الثاني المغاربة الذين تطوعوا للمشاركة في هذه المسيرة، قائلا "غدا إن شاء الله ستخترق الحدود، غدا إن شاء الله ستنطلق المسيرة الخضراء". فكان الجواب من أبناءه المغاربة، "لبينا النداء"، وشارك في المسيرة الخضراء يوم السادس من الشهر ذاته، 350 ألف مغربي ومغربية صوب الأقاليم الصحراوية لتحريرها من الاحتلال الإسباني.

    وجاءت دعوة الملك الراحل الحسن الثاني إلى المسيرة الخضراء السلمية، لتحريرها من الاحتلال الإسباني آنذاك، بعد تلقيه جوابا من محكمة العدل الدولية بخصوص وضعية الصحراء آنذاك وروابطها بالمملكة المغربية.

    ومكنت "المسيرة الخضراء" المغرب من استرجاع أقاليمه الجنوبية، فكانت المحطة الفاصلة التي وضعت حدا لحوالي 75 عاما من الاستعمار والاحتلال الإسباني للصحراء المغربية وإنهاء النزاع المفتعل.

    وانطلق المتطوعون المغاربة نحو الصحراء حاملين الأعلام الوطنية، وعلى متن القطارات والحافلات والشاحنات، وقد كان يرافقهم أطباء وممرضون وأفراد من القوات المساعدة والدرك وغيرهم من الأطر والعناصر التي وفرت لتأطير وحماية المشاركين الذين كان من بينهم أيضا بعض الوفود الممثلة لبعض البلدان العربية والإسلامية.

    لتنطلق المسيرة الخضراء بشكل سلمي، وبدون أي سلاح، ما عدا القرآن الكريم والعلم الوطني، وحب الوطن والإيمان بوحدة أراضيه الترابية، الشيء الذي تكلل بنجاح هذه المسيرة.

    وفي أعقاب الخطاب التاريخي للعاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني، دخل المغرب في مفاوضات مع إسبانيا، تكللت باتفاقية مدريد الموقعة، في 14 نوفمبر عام 1975، وهي الاتفاقية التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي بموجبها دخل المغرب إلى مدينة العيون سلميا، وانسحاب الإدارة الإسبانية من المنطقة، يوم 26 فبراير/شباط 1976، قبل يومين من الموعد المحدد في اتفاقية مدريد الذي كان 28 من الشهر نفسه.

    انظر أيضا:

    ملك البحرين يهنئ العاهل المغربي بذكرى ثورة "الملك والشعب"
    بوريطة: قرار مجلس الأمن بشأن "الصحراء المغربية" يتضمن ثلاث رسائل
    أمريكا تؤكد واقعية ومصداقية المبادرة المغربية حول الصحراء
    السفير الإماراتي بالرباط لـ"سبوتنيك": ندعم موقف المغرب ومبادرته الخاصة بالصحراء 
    الكلمات الدلالية:
    الصحراء المغربية, الملك محمد السادس, العاهل المغربي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook