19:32 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    131
    تابعنا عبر

    توصلت دراسة حديثة أجرتها جامعة يورك البريطانية إلى تاريخ السكان الذين عاشوا في مناطق شبه الجزيرة العربية وسواحل البحر الأحمر قبل أكثر من 5000 عام، والمأكولات التي تغذوا عليها.

    توصلت دراسة جديدة إلى أن رواد عصور ما قبل التاريخ ينتقلون من أفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية منذ 5000 عام، وهم يتغذون على المحار كوسيلة لإعالة أنفسهم.

    ودرس علماء الآثار من جامعة يورك الشعاب الأحفورية بالقرب من شواطئ البحر الأحمر المغمورة والتي كانت من أهم طرق الهجرة في عصور ما قبل التاريخ.

    وأشارت الدراسة إلى أن هذه الطرق أخرجت أسلافنا البشر من أفريقيا وإلى شبه الجزيرة العربية في نهاية العصر الحجري، حيث استعان هؤلاء بالمواد الأولية المتوفرة على سواحل البحر الأحمر، بحسب البحث المنشور في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية".

    ووجد فريق البحث أنه خلال فترات الشح وانخفاض نسب هطول الأمطار، وانعدام مصادر الغذاء الأخرى، كان السكان يتحولون لأكل المأكولات البحرية مثل القشريات وغيرها.

    وركز فريق يورك دراستهم على بقايا 15 ألف قطعة أحفورية يعود تاريخها إلى 5000 عام في فترة شهدت فيها المنطقة شح بالموارد الغذائية.

    وجاء في نص البحث: "لعبت منطقة جنوب البحر الأحمر كبوابة لخروج الناس من أفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية خلال فترة الجفاف".

    وأجرى الباحثون دراسة لخط الهجرة الأصلي والذي غمر بمياه البحر الأحمر بعد العصر الجليدي الأخير، وعلى الأحفوريات التي وجدوها في جزر الفرسان السعودية، ووجد الباحثون أن مجموعات الرخويات البحرية كانت وفيرة بما يكفي للسماح باستمرار الحصاد دون أي آثار بيئية كبيرة.

    ووفقًا لمؤلف البحث الرئيسي، الدكتور نيكلاس هوسمان، فإن توفر هذه الرخويات بشكل كبير مكن الناس العيش في أوقات الجفاف، وقال: "إن توافر هذه الموارد الغذائية يلعب دورا مهما في فهم جدوى هجرات البشر الماضية".

    وبحسب البحث، لجأ الناس إلى البحر عند شح الموارد الغذائية الأخرى، خاصة تلك الموجودة على اليابسة، وقال هوسمان: "أظهرت الدراسات السابقة أن سكان جنوب البحر الأحمر يأكلون المحار على مدار السنة وعلى مدى آلاف السنين".

    وأضاف: "نحن نعلم أيضا أن هذه الموارد لم تستنفد من قبلهم، لكن المحار استمر في الحفاظ على صحة السكان".

    ويوجد مئات الجزر المتناثرة على طول الخطين الساحليين مع أرخبيلين رئيسيين، جنوب البحر الأحمر، هما جزر فرسان وجزر دهلك، الواقعة باتجاه الطرف الجنوبي.

    ونفذت الدراسة على جزر فرسان السعودية في البحر الأحمر على بعد نحو 25 ميلاً من الشاطئ، وهي متصلة بعضها ببعض عبر جزر أصغر على بعد أقل من اثني عشر ميلاً.

    وتم العثور على أنواع مختلفة وكثيرة من المحار في عدد من المواقع الأثرية في جزر فرسان منشرة في الشعاب الأحفورية التي يعود تاريخها إلى أكثر من 100 ألف عام.

    انظر أيضا:

    منها ضغط الدم والمناعة... 10 فوائد سحرية لـ "كنز الفيتامينات" بطيخ العسل "الشمام"
    معركة عائلية... الشقيق يكشف عن وثائق تثبت أن أوباما لا يحق له الترشح للرئاسة... صور
    مدفوع الأجر... دولة تشرع الحق بـ"الحزن" رسميا
    تقاعد السلحفاة العملاقة التي أنقذت فصيلتها من الانقراض... صور
    تبث إشارات... العلماء يحددون عدد الكواكب التي تحتوي حضارات ذكية في درب التبانة... صور
    تحدث عنها أبقراط... تحديد جنس "محارب الأمازون" الغامض الذي دفن قبل 2600 عام... صور
    الكلمات الدلالية:
    طعام, شبه الجزيرة العربية, الجزيرة العربية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook