17:10 GMT05 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعلن سفير روسيا لدى كوريا الشمالية، ألكسندر ماتسيغورا، اليوم الأربعاء، أن بلاده لا تملك أي معلومات عن السلاح الاستراتيجي، الذي تستعد بيونغ يانغ للإعلان عنه.

    موسكو - سبوتنيك. وقال ماتسيغورا، في مقابلة مع "سبوتنيك"، تعليقا على ما أعلن عنه الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، خلال جلسة اللجنة المركزية لحزب العمل الكوري، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، عن مواصلة بلاده لتطوير سلاح استراتيجي من أجل حماية البلاد: "لا نعلم حتى الآن عن أي سلاح يدور الحديث. كوريا الشمالية كأي دولة أخرى تملك كامل الحق في تعزيز قدراتها الدفاعية".

    ولفت ماتسيغورا إلى أنه لا يجب اعتبار ما أعلن عنه، كيم جونغ أون، خلال جلسة اللجنة المركزية المذكورة أعلاه أن بلاده ليس لديها سبب للالتزام من جانب واحد، بما تعهدت به، ما لم يكن في إطار مبدأ المعاملة بالمثل، رفضا لوقفها الاختياري لتجاربها النووية.

    وأوضح السفير أن بيونغ يانغ "ليس لديها سبب للالتزام بتعهداتها تجاه إيقاف التجارب النووية، لكنها أيضا ليست في حاجة لإجراء هذه التجارب".

    ونوه ماتسيغورا إلى ما قاله الزعيم الكوري الشمالي، عندما أعلن بأنه "ليس لدى كوريا الشمالية سبب للالتزام من جانب واحد بما تعهدت به ما لم يكن على أساس المعاملة بالمثل". 

    وذكر أن هذه التعهدات تتضمن الوقف الاختياري للتجارب النووية وإطلاق الصواريخ الباليستية، وإطلاق سراح المواطنين الأمريكيين المحتجزين بتهمة القيام بأعمال عدائية ضد كوريا الشمالية.

    وقال: "بالمعنى الدقيق، لا يجب اعتبار ما أعلن عنه الزعيم الكوري الشمالي إعلانا مباشرا عن التخلي عن الوقف الاختياري الطوعي للتجارب النووية، خاصة، أنه أعلن في السابق أن الاختبارات النووية لا تحمل معنى عمليا، لأنه تم تنفيذ البرنامج العلمي بالكامل. لذلك، يمكن إيضاح الموقف أيضا بهذه الطريقة: ليس لدى بيونغ يانغ أي سبب للالتزام بتعهداتها بوقف التجارب، كما أنها ليست بحاجة إليها".

    كما شدد ماتسيغورا على أن روسيا تأمل ألا يكون هناك المزيد من التجارب النووية بالقرب من إقليمها في الشرق الأقصى.

    واختتم بالقول: "نأمل حقا ألا تكون هناك مثل هذه التجارب الخطيرة بالقرب من الشرق الأقصى الروسي".

    وكان الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، قد أعلن في شهر ديسمبر/كانون الأول من عام 2019، خلال جلسة اللجنة المركزية لحزب العمل الكوري، أن بلاده ستواصل تطوير أسلحة استراتيجية حتى يتم إنهاء سياسة الولايات المتحدة العدائية تجاه كوريا الشمالية، وستقدم قريبا أسلحة استراتيجية جديدة، مؤكدا أن بلاده لن تمتثل من جانب واحد لحظر التجارب النووية حتى تتخذ الولايات المتحدة تدابير الاستجابة، بحسب تقرير كيم جونغ- أون، في الجلسة العامة لحزب العمال الكوري.

    وبدوره أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على خلفية تصريحات كوريا الشمالية حول أسلحة جديدة، بأنه يعول على الوفاء بالوعود التي قطعها الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ- أون.

    انظر أيضا:

    بيونغ يانغ: ترامب هنأ كيم بعيد ميلاده لكن لا عودة للمفاوضات
    رئيس كوريا الجنوبية: سنبذل قصارى جهدنا لتسهيل الحوار بين واشنطن وبيونغ يانغ
    كوريا الجنوبية وأمريكا تقلصان مستوى المناورات لتسهيل الحوار مع بيونغ يانغ
    ماتسيغورا: واشنطن وبيونغ يانغ لم ترفضا الخطة الروسية-الصينية للتسوية في شبه الجزيرة الكورية
    الكلمات الدلالية:
    سلاح نووي, روسيا, كوريا الشمالية, بيونغ يانغ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook