12:37 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    أعلن المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة "طالبان"، محمد نعيم، أن الحركة أعلنت مرارا عن موقفها حيال حقوق المرأة، مشيرا إلى أن الدين الإسلامي أعطى للمرأة حقوقا مكفولة.

    موسكو - سبوتنيك. وقال نعيم، لوكالة "سبوتنيك"، ردا على سؤال حول ما إذا كان هناك ضمانات بأن الفتيات سيكون لهن الحق في التعليم والنساء سيكون لهن الحق في التصويت في المقاطعات التي تسيطر عليها "طالبان": " لقد أعلنا مرارا عن موقفنا حيال حقوق المرأة، لا أعرف كيف يبدو هذا الموضوع للبعض، حيث يعتقدون انه من ناحية مثيرا جدًا للاهتمام، ومن ناحية أخرى غير مهم".

    وأضاف "نحن مسلمون والحقوق التي أعطاها الدين الإسلامي للمرأة مكفولة، وكفالتها مسؤوليتنا. إذا كانت حقوقهم هي التعليم، العمل، أو أي شيء آخر؛ ومقبولة في دين الإسلام وشعبنا وبلدنا، فلا مشكلة لدينا في ذلك؛ لقد قلنا هذا الأمر مرات عديدة، ونكرره الآن مرة أخرى".

    وبخصوص تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا) قال المتحدث "أن تنظيم "داعش" يمثل تحديا ليس فقط للمنطقة ولكن أيضا للحركة، لن نسمح بوجودهم".

    وأكد المتحدث سيطرة "طالبان على معظم أراضي أفغانستان، باستثناء كابول وجزء من المناطق المحيطة بها".

    تصريحات المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة "طالبان"، هذه تأتي في وقت تتنامى فيه المخاوف من أنه إذا عادت "طالبان" للحكم، ستعيد فرض رؤيتها المتشددة للشريعة الإسلامية.

    وأعلنت حركة "طالبان" (الراديكالية المحظورة في روسيا) على مدار الأسابيع الماضية السيطرة على ما لا يقل عن 140 منطقة، وكذلك على معدات وذخائر للقوات الأفغانية، فضلا عن أسر عدد من أفراد القوات الأمنية في عدد من الولايات.

    وتصاعدت وتيرة العنف والمواجهات الدامية، بين القوات الحكومية ومسلحي حركة "طالبان" الأفغانية، في ظل تعثر المفاوضات بينهما للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، وبحث المستقبل السياسي للبلاد، وانسحاب القوات الغربية من البلاد.

    انظر أيضا:

    وفد من حركة طالبان يصل إلى موسكو لإجراء مباحثات
    "طالبان" لـ"سبوتنيك": جئنا لطمئنة الدول المجاورة ولا نوايا للحرب والهجمات العسكرية
    أفغانستان... مسؤولون يؤكدون مساعدة فصائل مسلحة للحكومة ضد "طالبان"
    "طالبان": نشدد على وجوب رفع كل العقوبات المفروضة على الحركة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook