على وقع الانقلابات الأخيرة.. ما الذي يلزم الاتحاد الأفريقي ليكون فاعلا في قيادة القارة؟

© REUTERS / TIKSA NEGERIرؤساء الدول الأفريقية يلتقطون صورة جماعية أثناء افتتاح الدورة العادية الثالثة والثلاثين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا
رؤساء الدول الأفريقية يلتقطون صورة جماعية أثناء افتتاح الدورة العادية الثالثة والثلاثين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
تابعنا عبرTelegram
غالبًا ما يتعرض الاتحاد الأفريقي، الذي سيحتفل بعيد ميلاده العشرين في يوليو/ تموز المقبل، لانتقادات بسبب التناقضات الواضحة في الاستجابة للأزمات المتفرقة في القارة التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة.
وحسب رويترز، فبينما يتعامل بجدية مع بعض الأحداث، ويتخذ قرارات بتعليق عضوية بعض الدول، إذا به يتعامل بروح أخرى مع مثيلاتها، فيما يبدو أن الدور غير مؤثر أو فعال في أحداث كثيرة حاسمة في حياة تلك الدول.
الانقلاب العسكري في العاصمة كوناكري، غينيا 5 سبتمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي: الوضع الأمني في القارة مقلق بسبب الإرهاب والانقلابات
وقبيل القمة الأفريقية التي تعقد في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، كان أحدث قرار للاتحاد هو تعليق عضوية بوركينا فاسو بعد أن أطاح الجنود المتمردون بالرئيس المنتخب ديمقراطيا روش مارك كريستيان كابوري في انقلاب عسكري، مشيرين إلى عدم قدرته على وقف العنف الإسلامي المتطرف.

وقد جاء قرار الاتحاد بتعليق عضوية بوركينا فاسو بعد أن علقت الكتلة الإقليمية لغرب أفريقيا (الإيكواس) عضوية البلد الأفريقي الأحدث في سلسلة الانقلابات العسكرية بالقارة.

وقد حثت هيومن رايتس ووتش في بيان لها، الرئيس السنغالي ماكي سال على التركيز على حماية المدنيين والعدالة والمساءلة أثناء توليه رئاسة الاتحاد الأفريقي.
وقالت: "على الرغم من التحديات، فأمام سال فرصة لإظهار قيادة الاتحاد الأفريقي والتزامه بمبادئه التأسيسية من خلال اتخاذ مواقف جريئة لا هوادة فيها ضد الانتهاكات التي ترعاها الدولة، والاستجابة لدعوات الضحايا من أجل الحماية والعدالة، والضغط من أجل المساواة والعدالة المتعددة الأطراف".

وشددت المنظمة الحقوقية على أن قمة الاتحاد الأفريقي يجب أن تعطي الأولوية لمعالجة الانتهاكات المتفشية التي تحدث في الصراع في إثيوبيا بين المقاتلين الموالين لجبهة تحرير تيغراي الشعبية والحكومة الفيدرالية الإثيوبية وحلفائها ، بما في ذلك إريتريا.

أيضا تحدثت مجموعة الأزمات الدولية في بيان لها عن أزمات القارة الأفريقية، وما ينبغي أن يوليه الاتحاد الأفريقي من اهتمام لبعض القضايا، ملقية الضوء على الأزمة الأثيوبية مع جبهة التيغراي، وبعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال.
رؤساء الدول الأفريقية يلتقطون صورة جماعية أثناء افتتاح الدورة العادية الثالثة والثلاثين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2022
زعماء الاتحاد الأفريقي يناقشون الانقلاب وكورونا ومنح إسرائيل صفة مراقب
وقالت: "إن تأمين وقف إطلاق النار في إثيوبيا ودعم الحوار في منطقة الساحل وإصلاح بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال يجب أن تكون من أولويات الاتحاد الأفريقي هذا العام.

وقالت: "لقد كان عامًا مضطربًا بالنسبة لأفريقيا: عشرات الآلاف من القتلى في حروب القرن الأفريقي، والدول التي سقطت تحت الحكم العسكري، وتكافح مع التحولات المتعثرة والتشدد الإسلامي''.

وشددت على وجوب أن تكون مؤسسات (الاتحاد الأفريقي) قادرة على معالجة هذه المشاكل، فضلا عن التهديدات الأمنية المتعلقة بتغير المناخ.
وكانت موجة جديدة من الانقلابات في غرب أفريقيا، قد بدأت في عام 2020 في مالي، تلتها موجة أخرى في غينيا في العام التالي، ثم بوركينا فاسو في أواخر يناير.
وبعد أسبوع فقط ، حاول مسلحون الإطاحة برئيس غينيا بيساو وفشلوا في ذلك، بينما تعاني أماكن أخرى، من صراعات مميتة في بلدان تتراوح من موزمبيق إلى إثيوبيا.
فهل يظل الاتحاد الأفريقي على وضعه، تكتلا يقود القارة بلا قدرة على التأثير الفعلي، أم أن هناك إرادة ستحركه ليكون فاعلا في أزمات قارة أنهكها الفقر والمرض والانقلابات.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала