02:07 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    رغم الأزمة السياحية، التي طالت القطاع في كل أنحاء العالم إثر جائحة كورونا المستجد، تسابق مصر الزمن من أجل تطوير المعالم السياحية الدينية في مختلف المناطق.

    ضمن الأماكن، التي توليها أهمية كبيرة محافظة جنوب سيناء، التي توجد فيها معالم سياحية دينية ظلت مقصدا لمواطني معظم الدول العالم، الذين يأتون إلى مصر وإلى جنوب سيناء بالتحديد لزيارتها.

    في العام الماضي 2020، وبعد اطلاعه على المخطط التنفيذي لمشروع "التجلي الأعظم فوق أرض السلام"، وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحكومة، بتوفير كافة الإمكانيات اللازمة، لتطوير المنطقة المقدسة بسيناء بمحيط جبلي موسى وسانت كاترين، وجميع المناطق الأثرية ذات الطابع الديني التي تضمها المدينة. 

    قال محافظ جنوب سيناء خالد فودة، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، إن "تطوير المدينة يهدف إلى استقبال مليون سائح في العام، وأن سانت كاترين تمثل أهمية كبيرة ليس للمصريين فقط بل للعديد من دول العالم". 

    وأضاف فودة أن "مدينة التجلي الأعظم التي تجلى فيها الله وكلم نبيه موسى عليه السلام، هي من أهم المزارات الدينية، وأن عملية التطوير تهدف للتناغم والحفاظ على طبيعتها مع توفير وسائل تنقل صديقة للبيئة، كما جاءت توجيهات الرئيس".

    من ناحيته، قال هشام كامل، مدير عام العلاقات العامة بمجلس مدينة سانت كاترين، إن "وصول السائح لمدينة سانت كاترين يعني أنه في أقدس بقعة ضمن أقدس ثلاث بقاع على مستوى العالم، حيث أن الرسالات السماوية أنزلت في مكة المكرمة وفي القدس الشريف وفي مصر بمنطقة سانت كاترين".

    وأوضح كامل أن "سانت كاترين له قدسية عالمية، وأن عمليات التطوير تهدف لجعل المدينة عاصمة عالمية للسياحة الدينية، ومن المستهدف أن يزورها نحو مليون سائح سنويا". 

    وأشار المسؤول المصري إلى أن "هذا المكان هو المكان الوحيد في العالم الذي تجلى فيه الله على جبل المناجاة، الذي تلقى فيه سيدنا موسى الوصايا العشر". 

    وتشمل عمليات التطوير جميع الأماكن، حيث أن دير سانت كاترين هو من أقدم الأديرة في العالم، الذي تمارس فيه الحياة الدينية دون انقطاع. 

    آثار سانت كاترين
    © Photo / Saint Catherine Information Center
    آثار سانت كاترين

    في مرحلة سابقة، جرت عملية تطوير المنطقة المحيطة في دير سانت كاترين، بداية من المناطق المحيطة بالدير، حتى السلسلة الرئيسية وهو مدخل الدير، كما يجرى عملية تطوير المدق المؤدي، إلى قمة جبل موسى. 

    آثار سانت كاترين

    جبل عباس 

    ضمن الأسباب الرئيسية لعملية التطوير تعود لقدسية المكان، الذي اختاره رهبان الدير للتعبد والاعتكاف، كما أسس الخديوي عباس في العام 1853، وقصر الاستشفاء في المنطقة، وأقيم على جبل يبلغ ارتفاعه 2383 متر فوق سطح البحر، على مساحة 450 متر مربع وأطلق عليه جبل عباس.

    آثار سانت كاترين
    © Photo / Saint Catherine Information Center
    آثار سانت كاترين

    استراحة السادات 

    في عام 1979، زار الرئيس الراحل محمد أنور السادات سيناء، وذهب إلى سانت كاترين، فأعجب بروحانية المنطقة، وقرر إقامة استراحة خاصة به، في إطار عمل "مجمع أديان" في المنطقة. 

    وتبلغ مساحة الاستراحة نحو 70 مترا، شيدت من أحجار سانت كاترين بارتفاع مترين، فيما صمم السقف من خشب المنطقة أيضا، وتضم صالة ومكتبا وغرفتين وحماما ومطبخا. 

    آثار سانت كاترين
    © Photo / Saint Catherine Information Center
    آثار سانت كاترين

    في أكتوبر/ تشرين الأول 2019، افتتح محافظ جنوب سيناء الاستراحة، بعد ترميمها بصحبة وزراء وقيادات إعلامية. 

    جبل موسى

    يقول هشام كامل، أن جبل موسى من أهم المقاصد للسائح، الذي جاء من أجل السياحة الدينية، حيث جلس نبي الله موسى ثلاثين ليلة، وأكملها بعشر فوق قمة هذا الجبل، ويحرص كل من يأت إلى سانت كاترين أن يصعد إلى قمة الجبل. 

    آثار سانت كاترين
    © Photo / Saint Catherine Information Center
    آثار سانت كاترين

    يبلغ ارتفاع جبل موسى 2246 مترا، وهو الجبل الرئيسي الذي يصعده الجميع لمشاهدة شروق الشمس من الأعلى، حيث يتغير لون السماء نحو 6 مرات في الـ 5 دقائق الأولى للشروق. 

    دير سانت كاترين 

    يتميز الدير بعبقرية معمارية متفردة، كما أنه بمثابة إنجاز عقلي يشهد على حضارة لا تزال حية تمارس فيها الحياة الدينية دون انقطاع. 

    ويحاط الدير بسور أشبه بالحصن من أحجار الجرانيت، ويضم ثاني أقدم مكتبة في العالم بعد مكتبة الفاتيكان الدينية، وتضم المكتبة نحو 4 آلاف كتيب، و3 آلاف مخطوط. 

    آثار سانت كاترين
    © Photo / Saint Catherine Information Center
    آثار سانت كاترين

    ولا يرمز المكان للديانة المسيحية فقط، حيث يضم شجرة العليقة كرمز للديانة اليهودية، وكنيسة القديسة كاترين كرمز للديانة المسيحية، والمسجد الفاطمي كرمز للديانة الإسلامية، إلى جانب مقام نبي الله هارون بوسط المدينة، وميدان الوادي المقدس.

     محمية طبيعية

    في عام 1989، صدر قرار رئيس مجلس الوزراء المصري باعتبار مدينة سانت كاترين محمية طبيعية، خاصة أنها تحتوي على 542 من النباتات المتنوعة، منها 319 نباتات طبية، من بينها 19 من النباتات المتوطنة، لا يوجد في أي مكان في العالم سوى مدينة سانت كاترين.

    آثار سانت كاترين
    © Photo / Saint Catherine Information Center
    آثار سانت كاترين

    ويتواجد بالمنطقة بحسب كامل، بعض الحيوانات والزواحف والطيور النادرة، في حين أن فراشة "سيناء القزمة" تعد أصغر فراشة على مستوى العالم، وتحو في مساحة 5 كيلو بمنطقة وادي الأربعين.  

    وأدرج الدير ضمن مناطق التراث العالمي بمنظمة اليونسكو عام 2002، حيث يمثل الدير عبقرية معمارية لمنشآت من القرن الـرابع وحتى القرن الـ 19 الميلادي. 

    ويضم بقايا الحصن الذي أنشأته الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين في القرن الرابع، ويقع بوسط الدير في الوقت الراهن. 

    كما يضم الدير كنيسة "العليقة المقدسة"، التي شيدتها الإمبراطورة هيلانة في القرن الرابع الميلادي أيضا، إلا أن الإمبراطور جستنيان أعاد عملية البناء مرة أخرى، وأدخلت ضمن الكنيسة الكبرى التي شيدت في القرن السادس الميلادي، وتحمل اسم "كنيسة القيامة"، ثم "كنيسة التجلي"، كما اعيد بناءها في العصر الإسلامي. 

    شجرة العليقة المقدسة بدير سانت كاترين
    © Photo / SAINT CATHERINE INFORMATION CENTER
    شجرة العليقة المقدسة بدير سانت كاترين

    وتؤكد فنون العمارة في الدير على عظمة الحضارة البيزنطية، كما أن الفسيفساء التي تجسدت في "فسيفساء التجلي" التي تعود على القرن السادس الميلادي، وفسيفساء كنيسة العليقة، تمثل قيمة فنية متفردة بدرجة عالية. 

    آثار سانت كاترين
    © Photo / Saint Catherine Information Center
    آثار سانت كاترين

     ويضم الدير أيضا الجامع الفاطمي الذي تأسس في عهد الخليفة الآمر بأحكام الله عام 500هـ 1106م، وهو ما أكسب المكان قيمة مجمع الأديان. 

    جبل سانت كاترين 

    هو من أعلى القمم حيث يبلغ ارتفاعه 2646 مترا، وكان يسمى بجبل حوريب، إلا أن رهبان الدير وجدوا رفات القديسة كاترين فوق قمة الجبل في القرن الرابع، وأحضروا الرفات الموجودة حتى الآن في الدير.

    آثار سانت كاترين
    © Photo / Saint Catherine Information Center
    آثار سانت كاترين

    ويؤكد كامل أن القبائل البدوية عبر التاريخ، التي كانت تتواجد بمحيط كانت تحمي الرهبان في الدير، وكانت العلاقة بينهم قائمة على نشر روح التسامح والتكاتف فيما بينهم.

    وأشار إلى أن هناك أماكن للإقامة في سانت كاترين، وأن خطة التطوير ستشمل إقامة فنادق وأماكن للمبيت بمستويات متعددة.

    انظر أيضا:

    "داعش" يتبنى الهجوم على نقطة تفتيش أمنية بالقرب من دير سانت كاترين بسيناء
    انطلاق منتدى السلام العالمي في سانت كاترين.. "هنا نصلي معا"
    في ختام ملتقى الأديان بسيناء... وزير الأوقاف يعلن "ميثاق سانت كاترين للسلام العالمي"
    محافظ جنوب سيناء يشكر "سبوتنيك" للتغطية المميزة لملتقى سانت كاترين للسلام
    الكلمات الدلالية:
    آثار مصرية, آثاريين, الآثار, آثار, شبه جزيرة سيناء, جبل طور سيناء, جنوب سيناء, سيناء, دير سانت كاترين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook