20:38 GMT23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    سجلت أسعار النفط، اليوم الخميس، ارتفاعا في وقت يتطلع فيه المستثمرون إلى نتائج اجتماع "أوبك +" المزمع انعقاده اليوم وسط توقعات إيجابية على كل المستويات.

     

    ويتوقع خبراء توافق الدول المجتمعة اليوم على ضرورة التخفيض، وربما على نصيب كل دولة من نسبة التخفيض الكلية.

    المؤشرات التي سبقت الاجتماع تشير إلى أن نسبة التوافق أعلى من نسب الإخفاق في التوصل لاتفاق، وربما يزيد من احتماليته قول وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب، أمس الأربعاء، أن بلاده تعتقد أن اجتماع "أوبك+" سيكون مثمرا وسيساعد على تحقيق التوازن في سوق النفط.

    توقعات اجتماع اليوم

    حول توقعاته لاجتماع اليوم قال الدكتور محمد الصبان مستشار الطاقة الدولي، إن عوامل الإيجابية والاتفاق ظهرت بشكل قوي خلال الأيام الماضية.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، الخميس، أن الاتفاق حول التخفيض يكون بمقدار 10 إلى 12 مليون برميل يوميا كخطوة أولى، وأن عدم حضور الولايات المتحدة اليوم يحرجها في اجتماع "مجموعة العشرين" لوزراء الطاقة المقبل، وأن المجموعة يمكن أن تكلفها بتحمل نسبتها من التخفيض.

    وأشار إلى أن توافق اليوم سيستمر لفترة طويلة حال الالتزام التام بما سيخرج به الاجتماع.

    تخفيض الإنتاج

    من ناحيته قال الدكتور راشد أبانمي رئيس مركز الدراسات النفطية بالسعودية، إن الكل يرى ضرورة تخفيض الإنتاج لإعادة التوازن في السوق النفطية، إلا أن الخلاف كان حول توزيع الحصص.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن السعودية تطلب من روسيا تخفيض إنتاجها بمليون ونصف برميل، بينما روسيا والتي لم ترفع إنتاجها البالغ أكثر بقليل من ١١ مليون، لا تقبل بذلك، كما أنها تطالب بدخول دول أخرى مثل أمريكا والنرويج وبعض الدول المنتجة، لدعم استقرار السوق النفطية.موقف روسيا

    وأشار إلى أن روسيا أبدت رغبتها في الوصول إلى اتفاق في اجتماع اليوم الخميس، في حين أن أمريكا ترغب بحل معقول لإعادة الاستقرار لسوق النفط، لكنها لا ترغب بأن تكون عضوا في "أوبك بلس"، ربما لاعتبارات كثيرة قانونية واقتصادية وسياسية، وكذلك داخلية، لا سيما أن أمريكا الآن تمر بفترة الانتخابات الرئاسية، ولن يكون في صالح الإدارة الحالية فتح الباب للتراشق خلال الانتخابات بسبب "أوبك بلس".

    ويرى أن أمريكا هي الدولة الوحيدة التي تصدر وتستورد النفط الخام في آن واحد، وربما يكون التزام أمريكا بصورة ضمنية عبر شركاتها البترولية.

    ضرورة الاتفاق

    بشأن توقعاته حول اجتماع اليوم يرى أبانمي أن هناك بعض البنود التي يمكن التوافق عليها خلال الاجتماع.

    وشدد على ضرورة إعادة التوازن في سوق النفط، واقتناع الدول المعنية بما فيها أوبك وروسيا، بالإضافة إلى أمريكا، وهو ما يساعد في الخروج باتفاق خلال اجتماع اليوم.

    ويتوقع أن يكون الاتفاق بتخفيض ما مقداره عشرة ملايين برميل يوميا، من المستوى الحالي، وذلك وفقا للدراسات السوق النفطية الحالية، التي تشير إلى أن الفائض من المعروض النفطي يقدر بعشرة ملايين برميل يوميا، وهو الرقم الذي أكده الرئيس الأمريكي.

    نسب التخفيض

    وفيما يتعلق بتوزيع نسب التخفيض يرى أبانمي أن السعودية يمكنها تخفيض بما مقداره مليون ونصف من مستوى إنتاجها الحالي.

    وأن روسيا يمكنها تخفيض ما مقداره مليون ونصف من مستوى إنتاجها الحالي.

    فيما يمكن لأمريكا (ربما ضمنيا) تخفيض مليون ونصف من مستوى إنتاجها الحالي.

    وأشار إلى أن الدول الأخرى المشاركة أعضاء "أوبك" ومن خارجها سيكون تخفيضها بمقدار خمسة ملايين ونصف المليون برميل يوميا.

    وانهارت أسعار النفط، في الأسابيع الأخيرة، جراء انتشار فيروس "كورونا"، وفي ظل الخلاف بين السعودية وروسيا، بعد انهيار التحالف النفطي بين المنظمة وروسيا.

    ومن المقرر أن يعقد وزراء النفط في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" والمتحالفين معها بقيادة روسيا اجتماعا مشتركا عبر تقنية الفيديو كونفرانس اليوم الخميس، للتوصل لاتفاق جديد لخفض الإنتاج يهدف إلى إعادة الاستقرار والتوازن للسوق النفطية بعد انتشار وباء كورونا المستجد.

    على جانب آخر، أعلنت المملكة العربية السعودية، الثلاثاء المنصرم، عقد اجتماع افتراضي لوزراء الطاقة في مجموعة العشرين الكبرى الجمعة المقبل بهدف "تعزيز الحوار والتعاون العالمي لضمان استقرار أسواق الطاقة وتمكين اقتصاد عالمي أقوى".

     

    انظر أيضا:

    هل تشارك أمريكا في اجتماع "أوبك+"... ومتى تخفض إنتاجها؟
    وزير الطاقة الجزائري: اجتماع أوبك + سيكون مثمرا وسيساعد على تحقيق التوازن في سوق النفط
    الطاقة الروسية: روسيا ستشارك في اجتماع "أوبك+" في 9 أبريل
    الكرملين: روسيا مع تعزيز الإجراءات المشتركة بين أعضاء "أوبك" لتثبيت الأسعار في سوق الطاقة
    ارتفاع أسعار النفط قبيل اجتماع "أوبك +" المرتقب
    الكلمات الدلالية:
    النفط, اتفاق أوبك, أوبك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook